كفى نت كفى نت
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

قصة تحول الصحفي جمال مامو من ملحد الى شيخ الى ناقد الى ممول لنساء داعش

شخصية ناقدة  بدء حياته العملية  في سوريا في جرائد مغمورة لينتقل الى الخليج ليعمل مدة في الكويت قبل ان يتم الأستغناء عن خدماته  وطرده منها بسبب سبه للذات الالهية وتعمده اهانة الرموز الدينية حيث كان ملحدا ناكرا لوجود الله ... 



هكذا بدء "الصحفي "جمال مامو حياته العملية فاشلاً متنقلا بين العديد من الدول ومن ثم قرر العودة والأستقرار في سوريا ليعمل في مجال التدريس , حيث كان له نصيب من الطرد ايضا نتيجة طول لسانه .حسب احد منشوراته التي يتحدث فيها عن نفسه . 

تفرغ فيما بعد للكتابة باحثا عن العديد من الصحف  ليعمل بها , فلم يجد من يحتضنه .. هذا كان ماضي شخصيتنا اما حاضره مختلف كليا ... 

مع انطلاقة الاحداث في سوريا تحول من ملحد ناكر لوجود الله الى شخصية  تدعي الثورية وبدء بتلميع نفسه وذكر وجود الله  لأن هؤلاء يقولون "الله اكبر " عند خروج تظاهرة ولا يقبلون امثاله داخلهم وكما تعودنا على التعرف على المتلونين فقد امتاز بالتلون وامضى مدة قصيرة يترزق على أكتاف الشباب وصغار السن حيث تلقفته بعض الصحف الاجنبية ليعد تقاريره باللغة الانكليزية ويرسلها للخارج , حتى أن الصحافة الاجنبية ايضا لم تستطع هضم ما يكتبه او يدعيه قبل ان يقذف خارج المجال .وخارج مدينة حلب ايضا التي لا تكاد تخلو مناسبة وهوا يشتمها على حسابه الشخصي على الفيس بوك بسبب بخل اهلها وتجاهلهم لدعواته بالتبرع من خلاله للأيتام والارامل كما يدعي ..

توجه الى ازقة اسطنبول وعاد الى سيرته الأولى الغليون والقهوة  على حساب فلان وعلتان وانطلق في باحثا عن طريقة ودكانة تدر عليه دخلا ليدخن بعض التبغ الفاخر  ويشبع رغابته في الاستمرار جليسا في المقاهي في امسيات اسطنبول ..ناقدا لكل شيئ في الفيس بوك ومقالاته في بعض المواقع .. 

تنقل بين عشرات المواقع الالكترونية لبيع بعض المقالات قبل ان تسنح له فرصة العمل في موقع اورنيت , فلم يكتفي بالعمل فحسب بل ذهبا مسرعا "لطقطقة البراغي لزملائه " املا ان تكون لديه حظوة لدى مالك مجموعة اورينت غسان عبود ,لكن كل النقد لم يجدي قبل ان يتم طرده وفصله منها .. لأسباب غير معلومة الى الأن .. يدعي انه قد استقال ,لكن كان قرار فصله مع مجموعة كبيرة من الموظفين ..وهذا امر مؤكد ..

بات صاحبنا ناقدا شرسا على الفيس بوك لمالك ومدير المجموعة التي كان يعمل بها , وبعد الفصل ظهرت اخطاء القناة وسياسة التحرير وحتى الحروف باتت من شأن جمال معمو يلحقها في موقع اورينت ليمسك عليهم ذلة ...

وعاد الصحفي المخضرم في طق البراغي لزملائه السابقين لسيرته الاولى فتارة يدعي انه يعطي دروس خصوصية وتارة يدعي انه يعمل فري لانسر .قبل ان يتحول الى محايد ناقد لكل شيئ ... 

مع موجة النزوح في الشمال انطلق مسرعا للحديث على الايتام والارامل والمساكين , باحثا لهم عن مساعدات مالية ..واستخدم بعض النساء" اللولات يشحذن في ازقة اسطنبول  لتوثيق استلام النقود للمحتاجين مدعيا انهن المحتاجات .. واصحاب الحالات الانسانية الصعبة .. 

راقت له الفكرة وانشأ قروب خاص اسماه "مجموعة دفا للعمل الأنساني " جمع من خلال القروب ما يقارب 300000 الف ليرة تركية حتى لحظة كتابة هذا المقال مدعيا ان النساء الواتي يظهرن في فيديوهات التوثيق هن اصحاب النداءات ومهجرين.

في بحث صغير قبل ايام في القروب لاحظنا نداء من سيدة تطلب المساعدة وحاولنا التواصل معها فأخبرتنا انها دخلت تستغيث في قروب فاعل الخير جمال مامو بحثا عن بعض المال  بحسب توصية من صديقتها "ام سلمى"  لكنه لم يعرها بالا ,وقالت انه قدم مساعدات تجاوت المليون ليرة سورية لثلاث سيدات تعشن في بيت واحد في  بلدة قبيسين , لنساء قتل ازواجهم في معارك الشمال اثناء حملات التحالف الدولي على معاقل داعش في الجزيرة السورية .. 

اثار انتباهنا الموضوع وبدئنا في التدقيق في بعض فيديوهات التوثيق , حيث وجدنا تشابه كبير في اصحاب  الحالات وتم التركيز  على النساء حيث لم تتجازو نسبة الرجال 2 بالمائة من الاشخاص الذي يدعي جمال انه يقدم لهم الاموال عبر حملات دفا كما يسميها .. بالاضافة ان بعض السيدات نشر لهن تسجيلات توثيق مرقمة بارقام مختلفة مع تغير المكان واظهار بعض الملابس المختلفة مع اخفاء الوجوه وحتى كامل الجسم والاكتفاء بأظهار اليد والنقود او ورقة مكتوبة بخط اليد .. لعدم افتضاح الامر .

ما يثير الأهتمام وهوا بمثابة بلاغ للنائب العام التركي هوا تمويل  الصحفي جمال مامو نساء عناصر مقتولين من تنظيم داعش"الارهابي " .. 

وعند مواجهته بالأمروسؤاله ارسل تهديدا صريحا لمن اتصل به  حيث ارسلها برسالة عبر واتس اب قائلا ً بالحرف الواحد
"اذا ما خليت الشباب يكرموك بما تستحق ما بيكون بوشي شوارب " 
مع تحديد مكان ودولة المتصل بجمال مامو ...في تهديد صريح ايضا نضعه بين ايدي شرطة اسطنبول والنائب العام التركي .. 

من جانبنا هنا نعتذر عن نشر اي وثائق تم تصويرها او نسخها من حساب جمال مامو حاليا  وايضا حساباته البنكية في بنك زراعات لأستلام الاموال بالاضافة لرقم هاتفه للتحويلات الداخلية  والتواصل مع الخلايا اارهابية  وبعض العناصر الاخوانية ا المتواجدة في تركيا التي يستعين بها لتهديد كل من يعترض على تصرفاته  ..

لحين طلبها من اي جهة امنية متخصصة في ملاحقة ممولي العناصر الارهابية المتطرفة في تركيا او اي دولة في العالم مع الملاحظة اننا قمنا بتسجيل بيانات بعض المممولين لجمال مامو من السعودية واوروبا .وهي جاهزة في حال طلبها فورا .

عن الكاتب

mido24

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

كفى نت