كفى نت كفى نت
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

قصة قصيرة إنسانية ربانية تدعونا للإيمان بالله

عام 1989 صيفاً ...كنت في بانياس أستعد للسفر إلى أوديسا للإلتحاق بدراستي وعملي بعدالإجازة ,إتصلت بشركة الطيران التركية لتثبيت موعد الرحلة ,فحدث إلتباس في الإسم وطلبوا حضوري إلى دمشق مع جواز سفري .

لأن موعد الطائرة بعد يوم وقد أتأخرعن تثبيت الحجز لم أجد باص مباشر (البولمان وقتها ) سوى من طرطوس لذلك سافرت بالتاكسي إلى طرطوس.



وتبين أن لدي عدة ساعات أقضيها قبل موعد رحلة الباص ...ذهبت لزيارة صديق من بانياس في مكتبه...وصادف وجود ضيف لديه, مهندس سوري يعمل في السعودية

إنسان لبق ومهذب من حرستا ..تحادثنا بأمور عامة عن غربته وعمله ...وإقترحا عليٌ أن أذهب معه بالسيارة إلى دمشق ...سافرنا , خلال الحديث أخبرني بأنه تأخر في السفر إلى السعودية لأن لديه مشكلة طبية مع أحد أقرباء أسرته ...

أخبرته أنني طبيب ...وقال بأن المريض شاب في ال17 من عمره فقد النظر كلياً من عمر 11 سنة ...ويحتاج لعملية تطعيم قرنية في العينين ( لاوجود لطعوم قرنية في ذاك الوقت في سوريا )..نصحه الأطباء بالسفر والعلاج في معهد فيلاتوف لأمراض العين في أوديسا , (الإتحاد السوفياتي وقتها) ..

و كان مهموماً ولا يعرف كيف تحقيق الأمر وأنه سيتحمل كل أعباء التكلفة بسبب حال أهل الشاب المريض ...كنت مندهشاً وأنا أسمعه ..ولمح إبتسامتي ...

فسألته: هل أنت مؤمن بالله ؟ فإستغرب , فسألته : هل تعرف لماذا أنا في السيارة ؟ ...فأجاب :لا !!! ..فقلت : إرادة الله فقط هي من جمعتني بك ,أنا ياصديقي طبيب أمراض عيون ومعيد جامعي موفد أعيش في أوديسا ,أختص في معهد فيلاتوف , الآن أعمل في القسم التاني به المختص بزراعة القرنية فقط ...وأستطيع ببساطة عمل الدعوة وإستقبال الشاب لإجراء العملية وتأمين كل إحتياجاته هناك .

وصلنا دمشق ...وذهبنا مباشرة لزيارة المريض في منزل أهله فوق منطقة العدوي ...شاهدته شاب ضرير يجلس بدون حراك في زاوية الغرفة ....تشخيص مرضه (قرنية مخروطية ) فقط تطعيم قرنية العين هي العلاج الوحيد له...

أخذت تقرير عن وضعه ...خلال شهر كان في أوديسا في المشفى ...تم إجراء أول عملية بنجاح....وبعد سنة حضر أيضاً ...وتمت العملية للعين الثانية ...أصبحت الرؤية لديه 10/10 ...تغير شكله وحياته وكل عالمه ....ليس بالصدفة ...بل بقدرة الله ومشيئته وإرادته ...

زرت أهله بعد سنتين ...كان قد بدأ يعمل ويدرس من جديد مافاته من العلم ...

أمران رأيتهما في هذا الشاب ( إسمه ماهر ) :
...بسبب فقد البصر كانت لديه حاسة سمع خيالية ...تعلم اللغة الروسية خلال شهرين سماعياً وبدون أي لكنة أجنبية ...فقط سماعي ..

...أكبر سعادة كانت لإنسان ما , رأيتها عندما سمحنا له برفع الضمادات والنظر إلى الأشياء والمحيط ...نعمة البصر التي تعود بعد سنوات من أهم نعم الله علينا ...

سبب سرد هذه القصة أنني قرأت اليوم لصديق نشرقصة د.إيشان , الجراح العالمي الذي إضطرته العواصف بعد ركوب الطائرة ثم السيارة والوصول إلى بيت فقير ليجد إمرأة تدعو الله لإنقاذ ولدها المصاب على يد الدكتور نفسه ...قصة إنسانية ربانية تدعونا للإيمان بالله ..وبقدرته على تهيئة الأسباب للإنسان ...
حكايتي بسيطة جدأ ...لكنها في نفس السياق الإنساني الرباني ...
المهندس من حرستا :من عائلة الزهوري .
الشاب إسمه :ماهر ,
وأنا ....محمد الإمام ...
Mohamad Al-Imam

عن الكاتب

كفى نت

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

كفى نت